Error

An Error Was Encountered

The action you have requested is not allowed.

Haber Detayı
12 Kasım 2018 - Pazartesi 14:54 Bu haber 629 kez okundu
 
Ahmet Al Midana Beyazay Filistin Şubesi Başkanı - TASEN UZMANI
لماذا القدس في يد اليهود ؟! بقلم أ.أحمد صبحي الميدنة خبير بالمعهد التركي العربي للدراسات الاستراتيجية – تاسكا
TASEN ARAŞTIRMALAR Haberi


لماذا القدس في يد اليهود ؟!

   بقلم أ.أحمد صبحي الميدنة

خبير بالمعهد التركي العربي للدراسات الاستراتيجية – تاسكا

سؤال بسيط يتبادر الى ذهن كل مسلم عاقل حريص على دينه وارضه وعرضه

نعم لماذا يحتل اليهود فلسطين والقدس والمسجد الاقصى ولا يستطيع العرب والمسلمون تحرير مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

هل لعدم قدرتنا العسكرية وتفوق الآخر علينا في هذا المجال بما لديه من اسلحة متقدمة ونووية وكيميائية ؟!

هل يجب علينا ان نجاري العصر والعلوم والتقدم التكنولوجي والصناعي بكل الوسائل حتى نتملك القوة والسلاح ادوات نصرنا على يهود ؟

يجوز ان تكون هذه مسوغات للإعداد والانتصار وادوات لا بد منها كي نحقق التفوق على العدو

لكنني اقطع جازما باننا لن ننتصر على يهود بتفوقنا العسكري وقوتنا المادية وعدتنا وعتادنا فحسب ! لقد نسي المسلمون اهم سلاح لديهم وقد افتقدناه بالفعل الا وهو الايمان الحق والصادق عامل الانتصار المهم والساحق على اعداء الامة والمتربصين بنا الدوائر

يجب علينا ان اردنا الانتصار على اعداء الامة وتحرير فلسطين ان نصل لحالة ايمانية يرضى الله عنا فيها ومن ثم يؤيدنا بملائكته ونصره كما ايد جدنا الرسول صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا وصار الصحابة رضوان الله عليهم قرآنا يمشي على الأرض بأخلاقهم الحسنة ورقيهم الحضاري البارع والفائق وساد العدل والعدالة وتجسدت القدوة في شخص الرسول صلى الله عليه وسلم الذي ربط على بطنه حجرين في معركة الخندق وكان الصحابة الكرام يربط الواحد فيهم حجرا !

وهذا عمر بن الخطاب ينام تحت شجرة وهو أمير المؤمنين فيشهد له اعداؤه بانه عدل فأمن فنام نومة هانئة

لقد تجسد الاسلام في قلوب الصحابة رضوان الله عليهم في ابهى صورة

فمن يقف امام احباب الله ورسوله ؟!

من يستطيع ان يغلب انصار الله وجنوده ؟!

صلاح الدين الايوبي رضي الله عنه جعل الجهاد حالة في المجتمع وحبب الايمان في قلوب المسلمين حتى جعل الوصول الى القدس وتحرير الاقصى شغل المسلمين الشاغل وارتقى بالناس وجنوده لحالة ايمانية لو اقسموا فيها على الله لأبرهم

فزحفوا الى القدس ونصرهم الله على اعداء الامة من الصليبيين ويهود

وتحقق الحلم وساد الامن وعم العدل

اللهم قيد لهذه الامة عمرا وصلاحا قائدا ربانيا يعيد للامة امجادها ويقود الجيوش المؤمنة لنصر وفتح مبين ..... اللهم آمين

" إلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السفلى ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " التوبة (40)

Kaynak: Editör: Hasan Hüseyin ÇAKMAK
 
Etiketler: Ahmet, Al, Midana, Beyazay, Filistin, Şubesi, Başkanı, -, TASEN, UZMANI,
Diğer Fotoğraflar


Yorumlar
Bizim Gazete
İstanbul
Parçalı Bulutlu
Güncelleme: 06.07.2020
Bugün
24° - 33°
Salı
24° - 33°
Çarşamba
24° - 32°
Anketler
TASCA Faaliyetleri hakkında ne düşünüyorsunuz?
İstanbul

Güncelleme: 05.07.2020
İmsak
03:32
Sabah
05:30
Öğle
13:14
İkindi
17:13
Akşam
20:47
Yatsı
22:36
Arşiv Arama
Haber Yazılımı